كل ما عليك معرفته عن رجيم البروتين | النظام الغذائي | طريقة التنفيذ | المشاكل المحتملة

رجيم البروتين – كثير من الناس يلجأوا الى رجيم البروتين أو دايت البروتين

بسعيهم الى الوصول الى الجسم المثالي عن طريق تنزيل نسبة الدهون في الجسم.

حيث يساعد البروتين على تعزيز الشعور بالشبع مما يؤدي الى تناول سعرات حرارية أقل, ويكون ذلك عن طريق زيادة كمية البروتين في النظام الغذائي وتقليل الكمية المدخلة من الكربوهيدرات.

ويمكن إتبّاع نظام غذائي عالي البروتين عن طريق تناول أغذية عالية القيمة الغذائية من البروتين مثل الأسماك واللحوم بشكل عام والألبان والبيض والخضراوات الغنية بالبروتين مثل السبانخ والهيليون.

كل ما يجب عليك معرفته عن رجيم البروتين – دايت البروتين

ومن أهم الخطوات هي تقليل كمية الكربوهيدرات المدخلة من الطعام عن طريق تقليل الاطعمة المخبوزة والأرز والمعكرونة وغيرها من مصادر الكربوهيدرات.

هنا بعض أنواع الأطعمة التي تكون نسبة البروتين عالية :

البيض
اللحوم بشكل عام
صدر الدجاج
صدر الديك الرومي
الفاصولياء بأنواعها
الجمبري
المكسرات والبذور مثل البذور الخاصة باليقطين.

الأسماك بأنواعها

مصل اللبن بأنواعه (الوي العادي , الايزوليت وي , الهايدرو وي , الكازيين بطيء الإمتصاص).

البقوليات مثل العدس والحمص والشوفان

الحليب ومنتجات الألبان مثل الزبادي واللبن الرايب.

ويجب أيضاً تجنب الأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية عالية مثل الحلويات والمشروبات الغازية ..

ولا تقتصر أهمية البروتين فقط في عملية زيادة الكتلة العضلية أو اثناء النزول بالوزن حيث يقوم بعدة عمليات مهمة أخرى أهمها:

يمد الجسم بالأنزيمات اللازمة للجسم ليساعد في الحفاظ على الشعر والجلد والمساعدة بعملية الاستشفاء العضلي.

بعض البروتينات مهمة وضرورية أيضاً لإنتاج الهرمونات حيث هناك 22 حمضاً أمينياً تسعة منها لا يمكن الحصول عليها إلا من النظام الغذائي حيث لا يقوم الجسم بإنتاجها وتخليقها.

حسناً , ما هي المخاطر المحتملة لدايت البروتين؟

على المدى البعيد قد يؤدي الدايت المحتوي فقط على البروتين الى عدة مشاكل صحية محتملة مثل إرتفاع الأحماض في الكلى.

وممكن أيضاً أن تعرض الشخص لسوء التغذية بسبب عدم تناول كميات كربوهيدرات كافية للجسم.

 

ويمكن تطبيق هذا النظام لكن على مدى قصير وأن لا يكون بمدة زمنية طويلة.

ويفضّل أن تحتوي الوجبة الواحدة من 25-30 غم بروتين ويجب أن تعرف جيداً مصادر البروتين لمعرفة نوع الأحماض الأمينية المدخلة.

المصادر