حساسية اللاكتوز

ما هي حساسية اللاكتوز – ما هي حساسية اللاكتوز! كل ما عليك معرفته عن اللاكتوز

حساسية اللاكتوز , كثيراً ما نسمع بعبارة خالي من اللاكتوز, أو يحتوي على اللاكتوز في المنتجات التي نراها في الأسواق أو حساسية اللاكتوز.
ولكن ما هو اللاكتوز؟ وأين يوجد؟ وما هي مكوناته؟ وما هي أضرار اللاكتوز وفوائده! ايضاً ما هي حساسية اللاكتوز؟

اللاكتوز ويعرف أيضاً بسكر الحليب, وهو سكر ناتج عن إتحاد نوعين من السكريات البسيطة مع بعضهما البعض وهما سكر الجلوكوز وسكر الجلاكتوز.
ويتم في العادة تحطيم سكر اللاكتوز الى السكرين البسيطين الا وهما الجلوكوز والجلاكتوز بواسطة أنزيم يدعى بأنزيم اللاكتاز.
ويوجد أنزيم اللاكتاز في الأمعاء الدقيقة, وتعد الامعاء الدقيقة المكان الذي يتم فيه عملية هضم الطعام وإمتصاصه.
وفي العادة يتم تحليل اللاكتوز ويقوم الجسم بعملية الإمتصاص لهذه السكريات البسيطة في الأمعاء.
وأهمية أنزيم اللاكتاز تكمن في قيامه بعملية تحطيم وامتصاص اللاكتوز, حيث نقصه يؤدي الى خلل في إمتصاص وتحطم اللاكتوز.

ما هي مصادر اللاكتوز؟
يوجد اللاكتوز بالعادة في منتجات الالبان والحليب بشكل عام وهي الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات بشكل رئيسي وكميات كبيرة مقارنة بالأطعمة الأخرى.
وغالبًا ما يتمّ إضافة الحليب ومنتجاته إلى الأطعمة المعبأة، والمعلبة، والمجمدة، والمحضرة. وتجدر الإشارة إلى أنَّه يجب على الأشخاص الذين يعانون من أعراض في الجهاز الهضمي بعد تناول كمية صغيرة من اللاكتوز، أن يكونوا على دراية بالمنتجات الغذائية التي قد تحتوي على كميات صغيرة من اللاكتوز،
ويُنصح بقراءة المُلصقات الغذائية للتأكد من المكونات. فإذا كان المُلصق الغذائيّ يحتوي على كلمات مثل: الحليب، اللاكتوز، مصل اللبن، الخثارة، مشتقات الحليب، الحليب الجاف، الحليب الجاف
خالي الدسم، فإنّ المنتج يحتوي على اللاكتوز.

ما هي حساسية اللاكتوز؟

حساسية اللاكتوز (عدم تحمل اللاكتوز) كمّا ذُكر سابقاً، يحطّم إنزيم اللاكتاز الموجود في بطانة الأمعاء الدقيقة اللاكتوز إلى مركبات قابلة للامتصاص، وهي الجلوكوز، والجلاكتوز، واذا لم يُنتج الجسم ما يكفي من اللاكتاز. فلا يتمّ هضم اللاكتوز وامتصاصه في الأمعاء الدقيقة بالطريقة المعتادة.

وبدلاً من ذلك، يتم تمرير اللاكتوز على طول الجهاز الهضمي وصولاً إلى الأمعاء الغليظة، إذ تحطّمه البكتيريا جزئيًا إلى أحماضٍ وغازات، وتؤدي هذه العملية إلى الإصابة بالانتفاخ، والألم، والغازات، ويُمكن أن يُسبب الإسهال. وذلك بسبب بقاء الماء في الأمعاء بدلاً من ارتباطها في جزيئات اللاكتوز.

ويحدث عدم تحمل اللاكتوز نتيجة لنقص انزيم اللاكتاز عن الحد الطبيعي، والذي غالباً ما يكون لأسباب وراثية، ولكن توجد بعض العوامل الأخرى المسببة لنقص انزيم اللاكتاز.